سبيس باور



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
لالات_وماكينات_صناعه_البخور الانتاج_ فحم_الفواكهه خطوط لماكينات نشارة خطوط_انتاج_افران_الزجاج_والخزف_والسيراميك لخطوط_انتاج_ماكينات_والات_التعبئه_والتغليف الصابون ماكينات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ميسآكي مآي
 
امير القراصنة
 
المحقق
 
Devil may cry
 
Black Angel
 
صعب&&&الملاك
 
شريرة نت
 
عاشق ريال مدريد
 
Balti Ft
 
mahr
 
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

  حقيقة مقام النبوة والعصمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: حقيقة مقام النبوة والعصمة   الإثنين يونيو 24, 2013 7:32 am

حقيقة مقام النبوة والعصمة

الأنبياء صفوة الله من خلْقه وخيرته من عباده اجتباهم هداةً واصطفاهم لأنهم مهديون. بعثهم إلى البشرية عموماً للهداية لأمور الدنيا والآخرة فهم عليمون كاشفون لحقائق الدنيا والآخرة يتنبؤون آنياً ومستقبلاً بالوقائع الثابتة لأنهم بالوحي ينطقون ولأن بصائرهم ثاقبة فلمْ يخفِ تعالى عنهم شيئاً {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ} سورة التكوير: الآية (24).)، {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً، إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ..} سورة الجن (27).
إنَّ عدم معرفة الإنسان بمقام النبوة وما ينشأ عنه من العصمة قد يجر الإنسان إلى الاعتقاد بإمكان وقوع الخطأ من الأنبياء زعماً منه أن الأنبياء كغيرهم من الرجال، وقد يتفاقم به الأمر فينسب لهم الخطأ ويسعى في تأويل أعمالهم العالية بما لا يليق بشرف مقامهم ومكانتهم وفي ذلك ما فيه من تباعد النفس عنهم والحرمان من محبَّتهم وتقديرهم والله تعالى يقول في حق رسول الله صلى الله عليه وسلم: {..فَالَّذينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذي أُنزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ} سورة الأعراف: الآية (157)..
ولذلك من الواجب علينا أن نبيِّن معنى مقام النبوة فإذا نحن عرفنا ذلك استطعنا أن نقر بعصمة الأنبياء وبعدم وقوع الخطأ منهم في أي حال من الأحوال فنقول: إنَّ التقوى هي مشاهدة النفس المقبلة على الله ورؤيتها بذلك النور الإلهي الذي اكتسبته منه تعالى الخير من الشر والحق من الباطل. فالنور الإلهي يكشف للنفس المستنيرة بنور ربِّها عمَّا في الأمور المحرمة أو المنهيات من شر فتتقيها بُعداً عن أذاها وضررها، كما أن ذلك النور الإلهي يكشف أيضاً للنفس عمَّا في الأوامر الإلهية من الخير فتسارع إليها رغبة بها فتتقي تركها لما تراه في الترك من الحرمان والخسارة المحدقة.
ثم إنَّ التقوى وإن شئت فقل هذه الإستنارة بنور الله على درجات فكلَّما كانت صلة النفس بربِّها أعظم وكلما كان إقبالها عليه تعالى أشد وأدوم كان نورها أكثر إضاءة لها وكشفاً وكانت رؤيتها أعظم وضوحاً.
ومثل التقوى بالنسبة للمؤمن ذي الإقبال العظيم المتواصل كمثل مصباح بين يديه شديد التوقُّد مستمر الاشتعال قوي النور والاشعاع، وبما أن الأنبياء وصلوا في معرفتهم بربهم إلى حالٍ شاهدوا فيه كمال الله تعالى مشاهدة فاقوا بها البشر جميعاً، لذلك كانت نفوسهم دوماً شاخصة ببصيرتها إلى خالقها مستغرقةً في نعيم تلك المشاهدة لا تبغي عنها حولاً ولا ترضى عنها بديلاً، وفي الحديث الشريف «نحن معاشر الأنبياء تنام أعيننا ولا تنام قلوبنا» أخرجه ابن سعد في الطبقات 1/136 عن عطاء.
فإذا عرفنا أنَّ هذا حال الأنبياء استطعنا أن ندرك دوام إستنارة قلوبهم بنور خالقها وأن نعرف أنَّ صاحب هذا المقام دوماً على نور وهدى من ربِّه.
وكلمة (نبي) تعني المتنبئ بالحق فلا يمكن أن يفعل فعلاً أو يقول قولاً أو يخاطب إِنساناً أو يمازح أحداً كما لا ينزل منزلاً حربياً ولا يسلك طريقاً إلاَّ وقد ظهر بنور الله الفعل المناسب والقول أو الخطاب اللازم والمنزل الحربي أو الطريق الملائم فالله دوماً هاديه ودليله وهو أبداً وليَّه ووكيله، وإلى ذلك أشارت الآيات الكريمة في قوله تعالى:
{لاَ يَسْبِقُونَهُ بِالقَولِ وَهُم بِأمْرِهِ يَعْمَلُونَ} سورة الأنبياء: الآية (27)..
{إِنَّ وَلـِّيَ اللهُ الَّذي نَزَّلَ الكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحينَ} سورة الأعراف (196).
{..وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ..} سورة البقرة: الآية (282).
{..وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجْعَل لَهُ مَخْرَجاً، ويَرْزُقْهُ مِنْ حَيثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّل عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ..} سورة الطلاق (3).
كما أشارت الأحاديث القدسية الشريفة: «لا يزال يتقرَّب العبد إليَّ بالنوافل حتى أُحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الّذي يسمع به، وبصره الّذي يُبصر به، ولسانه الّذي ينطق به» أخرجه البخاري، الاتحاف، للزبيدي ( ج3،ص165 )..
وفي صيغةٍ أُخرى: «فإذا أحببته كنت له سمعاً وبصراً فبي يسمع وبي يُبصر وبي ينطق». إلى غير ذلك من الأحاديث الواردة في هذا المعنى والشارحة لمعاني الآيات الكريمة.
ذلك هو مقام النبوة، عشقٌ عظيم للكمال الإلهي لا يُضاهى ولا يماثَل واستنارة دائمية بنور الله لا تنقطع، وتنبؤ بالحق وعصمة من الوقوع في الخطأ: {وَمَا يَسْتَوي الأعْمى وَالبَصِيرُ، وَلاَ الظُّلُمَاتُ ولاَ النُّورُ} سورة فاطر: الآية (19-20).
وهكذا فكل من أدرك حقيقة التقوى عرف مقام الأنبياء وفهم المُراد من كلمة نبوة فأيقن بعصمتهم وعدم إمكان وقوعهم في الخطأ حق الإيقان وأوَّل أعمالهم وأقوالهم بما تقتضيه العصمة وبما يليق بمقام النبوة وشرف الرسالة.
هذا ما بينه العلامة الكبير محمد أمين شيخو في كتاب عصمة الأنبياء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميسآكي مآي

avatar

انثى عدد المساهمات : 695
نقـــاط : 7969
السمعه : 1
تاريخ الميلاد : 04/07/1996
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
العمر : 21
البلد : الأردن

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة مقام النبوة والعصمة   الأحد سبتمبر 08, 2013 10:49 am

شكرا لكِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://spacepower.arab.st
 
حقيقة مقام النبوة والعصمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سبيس باور :: الأقــســـام الــعـــامــة :: الركن الاسلامي العام-
انتقل الى: